مكتب الإحصاء المركزي

استمع: الاشتراكي الديمقراطي أكثر الأحزاب صعوداً منذ الانتخابات

1:24 min

أظهر استطلاع جديد حول شعبية الأحزاب السياسية في السويد أجراه مكتب الإحصاء المركزي أن قضية تشكيل الحكومة في الآونة الأخيرة أثرت على آراء الناخبين مقارنة بنتائج الانتخابات البرلمانية التي أُجريت في التاسع من شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

وبحسب الاستطلاع فإن شعبية الحزب الاشتراكي الديمقراطي ارتفعت مقارنة بالنتائج التي حصل عليها في سبتمبر لتصل إلى 30.5% من تأيد الناخبين في حين تراجع كل من الحزب المسيحي الديمقراطي، الليبراليين والبيئة.

ووفقاً للمكتب المركزي للإحصاء فإنه في حال كانت قد عُقدت انتخابات برلمانية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ستكون النتائج على الشكل التالي:

 الحزب الاشتراكي الديمقراطي: 30,5%

حزب المحافظين: 19,2

حزب ديمقراطيي السويد: 18,3%

حزب الوسط:  8,6%

حزب اليسار: 8,4%

الحزب المسيحي الديمقراطي:5,4%

حزب الليبراليين: 4,3%

حزب البيئة: 4,0%

أحزاب أخرى: 1,2%

وفي تعليقه على الموضوع كتب رئيس حزب اليسار، يوناس خوستيدت، تغريدة في تويتر قال فيها:

"ارتفاع بنتائج حزبي اليسار والاشتراكي الديمقراطي، يرتفع الفارق لصالح تحالف الحمر والخضر مقابل التحالف البرجوازي، ويبدو بأن تحركات الأحزاب البرجوازية في الخريف لم تعجب الناخبين."

بالمقابل قال غونار سترومير سكرتير حزب المحافظين للإذاعة السويدية إن آراء الناخبين لم تتغير كثيراً وأن السويديين مازالوا بانتظار أن تقوم أحزابهم بحل قضية الحكومة مشيراً بأن هذا الاستطلاع قد يوحي بأن الحزب الاشتراكي يحظى بثقة أكبر من قبل الناخبين بعد الانتخابات، إلى أن ذلك يخالف استطلاعات أخرى بحسب تعبيره.