هل أنت من الأشخاص الذين يتأثرون بظلام هذا الشهر في السويد ؟

شهر مظلم على غير المعتاد في مدينة يوتبوري

5:39 min

سجلت مدينة يوتبوري هذا العام رقماً قياسياً من حيث قلة عدد ساعات سطوع الشمس. حيث لم يتجاوز عدد هذه الساعات "المشرقة" العشر ساعات حتى الآن منذ بدية شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري. في حين بلغ عدد هذه الساعات الـ 56 ساعة في هذا الشهر من الأعوام السابقة.

 أستاذ الطب النفسي الاجتماعي في قسم علم الأعصاب في معهد كارولينسكا، يركير هيتا، للتلفزيون السويدي SVT أن هناك ارتباطاً بين الظلام وشعور البعض بالاكتئاب في هذا الوقت من العام. فالأمر قد يبدأ بالتعب العام أو بالكسل وقلة النشاط، والميل للعزلة والبعد عن المجتمعات، وقد ينتهي في ‏كثير من الحالات بالاكتئاب.‏

لكن كيف تؤثر هذه الظلمة غير المعتادة على بعض الوافدين الجدد، الذين ولدوا ‏ونشأوا في بلدان أقل ظلمة، مقارنة بظلام الخريف والشتاء في السويد؟ وماذا يفعل هؤلاء الأشخاص لتدارك الأثار التي قد تكون سلبية بالنسبة للبعض؟ ‏

استمع في التقرير التالي، إلى سبب ازدياد عدد الساعات المظلمة غير المعهود في مدينة يوتوري، وإلى العديد من قاطني هذه المدينة من الوافدين الجدد، والذي قد يكون البعض منهم غير معتاداً على مظاهر الخريف والشتاء هذه.