رموز الأحزاب السويدية المتنافسة

الأشتراكيون الديمقراطيون يتقدمون حسب آخر سبر للرأي العام

تتضارب معطيات مؤسسات سبر الرأي العام في السويد، فبعد أن أكدت مؤسسة تيمو في الأسبوع الماضي تقدم المعارضة البرجوازية بنسبة واحد وخمسين بالمئة على الحكومة والحزبيت المتعاونين معها، خرجت اليوم معطيات مؤسسسة سكوب لتؤشر بأتجاه آخر مرجحة تقدم الخزب الأشتراكي الديمقراطي الحاكم وحليفيه على المعارضة بنسبة خمسين وأربعة أعشار الواحد بالمئة. مقابل ستة وأربعين وأربعة أعشار الواحد بالمئة لأحزاب المعارضة اليمينية.

وحسب سكوب فأن الأشتراكيين الديمقراطيين حصلوا على تسعة وثلاثين بالمئة، مقابل ثلاثة وعشرين ونصف الواحد بالمئة للمحافظين أكبر أحزاب المعارضة.

ورعم أن المعارضة تحاول لم صفوفها في تحالف تطلق عليه أسم التحالف من أجل السويد، فان الخلافات تقسم صفوفها في أكثر من موضوع، حيث أنفرد حزب الشعب أحد أطراف التحالف بعقد أتفاق مع الحكومة بشأن مقترح تعتزم التقدم به بشأن مكافحة الجريمة، الأمر الذي أثار أستياء باقي المتحالفين، وتبين الآن ان أطراف التحالف البرجوازي مختلفة حول توزيع المناصب الوزارية فيما بينها في حال فوزها في الأنتخابات البرلمانية المقبلة. حيث يطالب حزب الوسط بأستحداث وزارة للأنشاءات وأن تمنح حقيبتها لأحد أعضائه، وهذا ما تعارضه الأطراف الأخرى.

القسم العربي في أذاعة السويد حاول أستجلاء الوضع داخل التحالف البرجوازي بالحديث الى أسماعيل كامل من حزب الشعب الذي سألناه أولا عن موضوع أقتراب حزبه من الحكومة.

إستمعوا الى حديثه في برنامج الأثنين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".