أكشاك الطعام المُتنقلة.. ومجلة الفيسبوك

21 min
لماذا هناك كثير من المهن الخدمية التي يُديرها المهاجرون؟ غسان غزيري يُحدثنا عن ذلك.. أما الصحفية ديانا إيليا هزيم فستُخبرنا عن مجلتها على الفيسبوك.

 

عندما نشتري الحلويات من المحلات المتنقلة، أو عندما نذهب لمحلات تنظيف الملابس، أو حتى عندما نشتري المثلجات من الأكشاك، نُلاحظ أنه من المألوف أن يكون للمالك جذور في بلد آخر غير السويد.. فلماذا من الشائع أن يُدير المهاجرون هذا النمط من المهن الخدمية؟.

غسان غزيري يمتلك محل من هذا النوع لبيع البيتزا على شكل أصابع، وقد بدأ الأمر معه عندما تمنّى في عيد ميلاده الخامس عشر ان يمتلك عربة متنقلة لبيع الكورف، وكان له ذلك.

كما نلتقي في هذه الحلقة بديانا إيليا هزيم عملت كصحفية لعدة سنوات وحالياً تُدير مجلتها الخاصة على الفيسبوك، إلى جانب عملها في نشاط يسمى Stödmatchning.

  ديانا ستحدثنا عن رأيها بوسائل التواصل الاجتماعية وعن عملها وخبرتها السابقة في العمل الصحفي 

 

 

SVENSK TEXT

 

Gatukök, kiosker och Facebookmagasin

Varför drivs så många servicebutiker av invandrare? Det pratar vi med Ghassan Ghaziri om 

Och journalist Diana Eliya Hazeem talar om bland annat sociala medier

 

När vi går in och köper godis i en kiosk, lämnar kläder till kemtvätten eller köper en glass i ett gatukök, då är det inte sällan som ägaren har rötter i ett annat land. Varför är det så vanligt bland invandrare att driva servicebutiker

Ghassan Ghaziri är själv företagare ut i fingerspetsarna och allt började med att han önskade sig en korvkiosk i födelsedagspresent när han fyllde 15 år

 
Vi möter även Diana Eliya Hazeem. Hon har arbetat som journalist i många år och nu driver hon både ett eget Facebookmagasin och arbetar som handledare på Stödmatchning.

Vi talar bland annat om sociala medier, hennes egen tidning och om hennes erfarenheter av journalistik