تهريب القصائد من السجن.. والأكاديميون من القادمين الجدد

21 min

فرج بيرقدار شاعرٌ سوري هرّب قصائده من السجن، وحصل على جائزتين عالميتين وهو مايزال حبيس القضبان. والطالبة زينب المستراح تُقدم للوافدين الجدد نصائحَ حول الدراسات الأكاديمية.

 


تعمل جامعة مالمو ومكتب العمل على تقديم دعمٍ للقادمين الجدد الذين يحملون شهاداتٍ أكاديمية، لتسهيل متابعتهم لدراساتهم جنباً إلى جنب مع الطلاب السويديين. جيث تُعقد اجتماعات معهم يتناولون فيها القهوة، ويتحاورون مع مُرشدين من طلاب جامعات السويد ممن يتحدثون العربية، فيطرحون تساؤلاتهم بشأن الدراسات في السويد، وكيف هو الحال مع الدراسة بلغة جديدة، والأمور التي تُثير استغرابهم.

زينب المستراح وهي طالبة تدرس العلوم السياسية في جامعة مالمو، هي واحدة من الطلاب المُرشدين الذين يتحدثون ويساعدون الطلاب القادمين حديثاً من ذوي الشهادات العلمية.

وضيف الحلقة هو الشاعر السوري فرج بيرقدار الذي يروي لنا كيف سُجن وحُكم عليه بالاعمال الشاقة 15 عاماً قضى منها 14 عاماً في سجون النظام السوري. وهناك درّب ذاكرته هو و رفاق السجن على حفظ القصائد، حيث لم يكن مسموحاً للسجناء استخدام الاوراق والاقلام.. وقد تمكّن من تهريب معظم هذه القصائد إلى خارج السجن.

وفي هذه الحلقة نتحدث مع الشاعر فرج "السجين رقم 13" عن حياته وشعره ما قبل وصوله للسويد.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".