درجات الطلاب المدرسية.. والكنائس

19 min

نجاة عبد النبي تتسآءل عما اذا كان من الجيد أو السيء البدء بتقيم درجات الطلاب المدرسية في وقت مبكر.. وإيهاب روفائيل يحدثنا عن عمله في الجراجة وما يمكن أن تقدمع الكنيسة للوافدين الجدد 


 

يُثار في المدارس السويدية نقاشات كثيرة حول متى يتوجب على المدرسة البدء بتقيم الطلاب من خلال العلامات.. هل يجب البدء بذلك في مرحلة مُبكرة؟ أم بعد اجتياز الطالب لبعض المراحل التعليمية؟ أم في مراحل مُتقدمة؟

ووفقاً لبعض التقارير البحثية، فإن تقيم الطلاب في مراحل مُبكرة قد يكون له عواقب سلبية على الطلاب الغير مُتمكنين دراسياً.

نجاة عبد النبي التي تعمل في مدرسة رينكبي في استوكهولم، تُعرب عن استغرابها من تأخر تقيم درجات الطلاب في المدارس السويدية.. ففي بلدها الأم تونس، حصلت هي على تقييم لدرجاتها في المدرسة في مرحلة مُبكرة، ولم يكن لذلك أثر سلبي عليها لاحقاً.

كما نلتقي في هذه الحلقة ايضاً بإيهاب روفائيل الطبيب الجراح المتخصص في مجال زراعة الأعضاء في مستشفى جامعة سكونا Skåne.

الدكتور إيهاب يُحدثنا في هذه الحلقة عن دراسته وعمله في مجال الطب.. كما يُحدثنا على الجانب الآخر عن نشاطه مع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في السويد.. حيث لا تُستخدم هذه الكنيسة فقط لأغراض العبادة، وإنما لغاية مساعدة الوافدين الجُدد أيضاً.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".