• Audioguide på arabiska Nordiska museet
    1 av 2
    في تطبيق جديد للهاتف النقال

    قليلة هي المتاحف التي تقدم دليلاً سياحياً باللغة العربية في السويد والدول الاسكندنافية، ويأتي في صدارتها متحف الشمال، نورديسكا الذي يُعد أكبر متحف للتاريخ الثقافي السويدي. أطلق المتحف تطبيقاً جديداً للهاتف النقال يعمل كدليل صوتي بعشر لغات عالمية منها العربية.

  • أطلق اليوم أول مشروع من نوعه في تاريخ البحوث العلمية، يدعى "أطلس البروتين البشري" وهو عبارة عن أطلس تفاعلي يحدد الأماكن في الجسم حيث تكون فيها البروتينات فعالة.

  • توصل علماء سويديون وأيسلنديون الى امكانية رصد وقوع  هزات ارضية عبر دراسة التغيرات في مكونات المياه الجوفية. التفسير قد يكمن في ان الزلازل يسبقها توترات كبيرة في باطن الارض تؤدي الى تشققات في القشرة الارضية، مما يمكن تسرب بعض المواد الكيميائية وتغيير تركيبة المياه الجوفية.

    يذكر أن هذه الظاهرة تحتاج إلى دراسة أكثر قبل أن يتمكن العلماء من الاستناد على تلك الوسيلة للتنبؤ مستقبلاً بالزلازل.

  • للمرة الأولى ستتمكن النساء الحوامل في السويد من التعرف إلى ما أذا كان  الجنين الذي في أحشائهن يعاني من تشوهات في الكروموسومات، مثل متلازمة داون، دون الأضطرار إلى إجراء فحص لمياه الجنين، وأنما عبر إختبار لدم الأم.

  •  طور باحثون في جامعة لوند طريقة جديدة لتجميد الخضار بحيث يتم الحفاظ على طزاجتها، هذا ما جاء اليوم في صحيفة داغينس نيهيتر. وفي بيان صحفي صادر عن فيديريكو غوميز، أحد الباحثين في تقنية المواد الغذائية والذي عمل على المشروع الجديد في جامعة لوند، قال فيه بأن التقنية الجديدة تحافظ على حيوية وطعم الخضراوات.

  • قام باحثون اليوم بفتح الضريح المقدس للملك أيرك بهدف أخذ عينات من الحمض النووي DNA من رفاته في كاتدرائية أوبسالا. ويهدف الخبراء من فحص الحمض النووي للملك السويدي الذي توفي قبل 854 عاما الى التحقق من المعلومات حول كونه ينحدر من أصول إنغليزية.

  • علماء الفيزياء يحتفلون

    أعلن علماء فلك أنهم تمكنوا من إكتشاف اللحظات الأولى لولادة الكون بالإستناد الى نظرية "الانفجار الكبير" التي تقوم على أن انفجاراً هائلاً انتهى بنشأة الكرة الأرضية قبل ما يقارب 14 مليار سنة.

  • تخصص الإذاعة السويدية SR مئات ملايين الكرونات لجذب المستمعين الى متابعة بثها الرقمي أو الديجيتال على صفحاتها الإلكترونية ومن خلال تطبيقات الهواتف الذكية الخاصة بالإذاعة. الحكومة تسعى لإيقاف البث التماثلي أو الأنالوج في عام 2022 لتستبدله بالبث الديجيتال، الأمر الذي قد يكلف أكثر من 400 مليون كرون.

     

  • دراسة جديدة:

    بينت دراسة جديدة قام بها معهد سالغرينسكا الأكاديمي و نشرتها مجلة Public Health، أن الرجال أكثر عرضة للعنف الجسدي والنفسي من قبل الشريكة، مما كانت تبين الدراسات التي سبقتها، والصورة العامة للمجتمع. الدراسة التي شارك فيها 1400 إمرأة  ورجل تتراوح أعمارهم بين الـ 18 والـ 65 عام، بينت أن بين 8 و 11 % من الرجال المشاركين، أجابوا بأنهم خلال العام الماضي تعرضوا للعنف الجسدي الممارس من قبل شريكاتهم، في الوقت الذي تعرضت 8% من النساء المشاركات في الدراسة لذات النوع من العنف. وفي لقاء أجراه القسم العربي مع الطبيب النفسي زياد يانس، وضح بأن هذه الأرقام لا تدل على أن النساء أصبحن أكثر عنفاً، بل أصبحن يدافعن عن أنفسهن بشكل أكبر.

  • يقوم علماء الآثار الألمان بدراسة مقبرة جماعية، نتيجة معركة لوتسن  التي شاركت فيها قوات عسكرية سويدية في عام  1632، حيث كانت القوات السويدية تحارب في الجانب البروتستانتيين ضد القوات الكاثوليكية التابعة للإمبراطور ألمانيا الحالية.

  • السفينة غرقت عام 1660

    عثرت مجموعة من الغطاسين على حطام السفينة الملكية الاسطورية "الرجل الرحال Resande Man" والتي غرقت على سواحل منطقة نينيسهامن عام 1660، اثناء رحلتها الى بولندا محملة بالذهب والجواهر.
    ميكائيل اوغرين هو رئيس المجموعة التي وجدت حطام السفينة ويقول ان العثور على الرجل الرحال امر مهم ومفرح حيث اصبح بامكان علماء الاثار البحرية ان يتعرفوا على تاريخ السفينة ويجدوا اجوبة للاسئلة الكثيرة التي طرحت حول السفينة الغارقة، خاصة اذا ما كان ثمة وجود لاي كنز عليها ام لا، كما يقول ميكائيل اوغرين.

    يذكر ان 25 شخصا غرقوا مع السفينة عام 1660.

  • نال سانتينو، الشمبانزي الذي يقطن في حديقة الحيوان فوروفيك بالقرب من يافله، نال شهرة عالمية منذ بضع سنوات عندما تبين أنه يقوم بجمع الحصى والحجارة وإخفاءها تحت القش، لكي يرميها على زوار الحديقة عندما يقتربون لمشاهدته. وعلى الرغم من أن رمي الحصى عادة معروفة لدى قرود الشمبانزي، إلا أن جمعها وإخفاءها من أجل رميها على زوار الحديقة المستقبلين هي عملية تخطيط مبتكرة لم يسبق لأي شمبانزي أن قام بها. هذا ما يقوله ماتياس اوسفاث، باحث في علم السلوك في جامعة لوند

  • فعاليات مؤتمر علمي في يمتلاند

    تضاعفت فصيلة الذئاب خلال الخمس سنوات الماضية ليصل عددهم الى 300 ذئب يتواجدون في الغابات السويدية. وفي المؤتمر العلمي الخاص بالذئاب الذي اقيم في يمتلاند تمت مناقشة الخطط المطروحة التي تسعى للحد من ظاهرة التناسل بين الذئاب. وثمة تدابير يقوم بها العلماء منها نقل الذئاب من حدائق الحيوانات ووضعها في الغابات، بالاضافة الى القبض على الذئاب القادمة من روسيا وفنلندا وتوزيعها في الغابات لكي تتزاوج مع الذئاب الموجودة هناك.

Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista