• Sture Bergwall fri från Säter

    قررت المحكمة الادارية في فالون تسريح ستوريه بريفال من الاقامة الجبرية في مركز ‏الطب النفسي في ساتير. هذا القرار يجعل بريفال، الذي كان يعرف سابقا باسم توماس كفيك، رجلا حرا.

  • أخلي اليوم سبيل ستوره بريفال من عيادة العلاج النفسي بقرار من المحكمة الإدارية في فالون بعد احتجاز دام نحو عشرين عاما في مستشفى Säters sjukhus. وأصبح بأمكان بريفال الأنتقال إلى يمتلاند لتلقي رعاية نفسية مفتوحة هناك.

  • الحكومة بصدد تأسيس لجنة تحقيق خاصة، للنظر في قضية ستيوره بريفال، المعروف سابقا باسم توماس كفيك والذي تم تبرأته رسميا من الثمان جرائم قتل التي كان قد أدين بها. هذا وسيتم عقد اجتماع حكومي يوم الخميس لتعيين بروفيسور العلوم السياسية وسكرتير الدولة التابع لحزب الشعب دانيل تارشسيس، كمحقق خاص للتحقيق في كيفية عمل السلطة القضائية في قضية توماس كفيك والرعاية التي تعرض لها.

  • قررت المحكمة الادارية في مدينة فالون إعادة الفحص الطبي النفساني لستوريه بريفال السجين الذي أثارت قضيته جدلاً واسعاً ووصفت بأنها أكبر فضيحة قانونية في تاريخ السويد.

  • بدأت اليوم  في المحكمة الإدارية في مدينة فالون، جلسة للمداولة في الحالة النفسية  لستوريه بريفال المعروف باسم توماس كفيك. هذا وكانت مستشفى ساتير، حيث يتلقى بريفال علاجه النفسي الجنائي، قد إقترحت الإستمرار في معالجته. 

  •  عبر ستوريه بريفال، الذي دعي سابقاً باسم توماس كويك، عن شعوره بالارتياح لنيله البراءة من التهمة الأخيرة. وفي الوقت نفسه يقول أنه من الأهمية أن يجرى تحقيق في قضيته لكي لا تتكرر مع ضحايا آخرين مستقبلاً.

  • ستقوم اللجنة التأديبية في اتحاد نقابات المحاماة Advokatsamfund بالنظر والتحقيق لمعرفة اذا ما كان كلاس بوريستروم، محامي الدفاع السابق عن ستوريه بريفال، قد خرق قسم المحاماة، كما كتبت صحيفة سفنسكا داغبلادت. السبب يعود الى مشاركة بوريستروم في حوار عبر البريد الالكتروني دار بينه وبين المحققين في قضية بريفال، او توماس كفيك كما كان يعرف سابقا.

    ستوريه بريفال كان قد انتقدتصرفات المحامي بوريستروم، في حين رأى محامي بريفال الحالي، توماس اولسون، انه امر مثير للغضب ان يشارك محامي دفاع في امر يعود بالضرر على موكله، كقضية الرسائل الالكترونية هذه.

  • توجد ادله قويه تبين أن توماس كفيك او من صار يدعى بستوره بريفال فعلاً مذنب في إرتكاب على الأقل إثنتين من جرائم القتل المتسلسل التي ادين بها بين عامي 1994 و2001 ، وفقاً لما ذكره المستشار القانوني السابق للحكومة يوران لامبيرتز لقسم الاخبار بالإذاعة.

  • قرر الادعاء العام اسقاط الدعوى بحق توماس كفيك، والمتعلقة بمقتل الفتاة النروجية تيريس يوهانيسن في التاسعة من العمر والتي اختفت عام 1988، كما جاء عن وكالة الانباء السويدية TT. المدعي العام اوله سولبري قال انه لا يوجد اية دلائل تربط بريفال بالجريمة، واضاف ان الادلة الناتجة عن الاعترافات والتحقيقات السابقة محدودة.

Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista